ماذا نفعل؟

Copy of IMG_4750

نعمل على إشراك كل فئات المجتمع المصري لخلق بيئة رافضة للتحرش الجنسي. كل أنشطتنا موجهة نحو تشجيع المارة والمؤسسات للتصدي للمتحرش و اخذ مواقف لا تتسامح مع التحرش الجنسي.

لماذا؟

نحن نؤمن بأن التحرّش الجنسي لن يتوقف إلا عندما يكف المتحرشون عن القيام بالتحرّش، و هذا لن يحدث الا عندما نتوقف جميعنا عن تجاهل وقوع التحرّش، وتقديم أعذار للمتحرّشين والتسامح مع سلوكهم.  نعتقد أنه يمكننا ردع المتحرّشين عن تكرار فعلتهم من خلال إعادة تأسيس العواقب المجتمعية التي سيواجهوها إن أقدموا على فعل التحرّش وايضا من خلال جعل من يتصدّى لهم من الناس قدوة حسنة للآخرين.

كيف؟

نعمل علي تحقيق مهمتنا عن طريق إقناع المارة والمؤسسات بالتصدى للتحرش الجنسي سواء قبل او اثناء حدوثه. وبهذه الطريقة من خلال اتخاذ موقف جماعي ضد التحرش الجنسي، سنستطيع كمجتمع أن نخلق عواقب مجتمعية وقانونية تجرم سلوك التحرش و تقلل منه.

تقــوم المبــادرة باســتقبال بلاغــات عــن التحــرش و الاعتداء الجنسي من خلال استخدام اسلوب “حشد المعلومات” عن طريق ارسال رسائل قصيرة او من خلال الانترنت، تظهر تلك البلاغات علي الخريطة علي موقعنا الاكتروني.

نحن نستخدم هذه البلاغــات لنبين للناس حجم المشكلة ولنبدد الافكارالخاطئة عن التحرش الجنسي و الأعـذار التي يلتمسها البعض للمتحرش – مثلا ادعاء ان “ملابس المراة” او “الكبت الجنسي” اسباب و اعذار للتحرش الجنسي.

متطوعينا في جميع أنحاء مصر يعملون علي إقناع الناس والمؤسسات بالتصدي للتحرش الجنسي. يستخدم المتطوعون البلاغات التي تصلنا و حملات  الاتصال لتجهيز معلومات ومواد تعليمية  ولاقامة ورش عمل وأنواع أخري من الدعم. يهدف متطوعينا الي خلــق نقطــة تحــول لــدى جــزء كبـيـر مــن أفــراد المجتمــع حتي يتصدوا للتحرش الجنسي ولخلق مجتمع رافض للتحرش الجنسي.

نسعي ايضا الي دعم المحلات ،شركات المواصلات، الشاركات الكبرى والمدارس والجامعات لتبني سياسات رافضة للتحرش الجنسي.  ذلك من خلال عمل فرق  المـدارس والجامعـات الأمنة  المناطق الأمنة ، التواصل المجتمعي بالاضافة الي الشركات الأمنة.

ونحن أيضا نقوم بعمل أبحاث من أجل التوصل لفهم اعمق لرؤية المجتمع للتحرش الجنسي و لردود افعال الناس تجاه تلك المشكلة، كما اننا نقوم بمساعدة مبادرات شبيهة حول العالم من أجل البدئ في العمل في بلادهم.

يتــم استخدام البلاغــات و المعلومات من الابحـاث الـى نقـوم بهـا والتجارب التي نكتسبها من عملنا في عملنا على أرض الواقع، لخلق حملات اتصال من اجل هدم  الافكار الخاطئة عن التحرش الجنسي، و لنغيير المفاهيم التي تلقي اللوم دائما علي المتحرش بها. بالاضافـة إلي حـث جميـع افـراد المجتمع عـلى اتخـاذ ردود أفعـال ايجابيـة مناهضة للتحرش الجنسي الــذى يحـدث لهـم او لاخرين.

كمــا نعمــل أيضــا عـلى توجيــه الخطــاب الاعلامـي نحــو قضيــة التحــرش الجنسي من خلال اجراء مناقشات ايجابية مبنية علي حقائق حول ما يجب فعله للقضاء علي هذا الوباء.