التواصل المجتمعي

IMG_9594

 تخرج فرق المتطوعين لدينا في أحيائهم الخاصة لفتح الحوار مع الناس في الشارع حول قضية التحرّش الجنسي، وليجيبوا على تساؤلات الناس ويبدّدوا الصور النمطية والخرافات التي تستخدم في تبرير التحرّش، وليقنعوهم أيضًا بعدم التستر على التحرّش والتدخل ضدّه عندنا يشهدون وقوعه حولهم.

قبل الخروج إلى الشوارع يتم تدريب المتطوعين من قبل الكابتن المسؤول عن كل مجموعة على كيفية الحديث عن التحرّش، والإجابة على أسئلة الناس، وكيف يُطلب منهم البدء فى التدخل ضد التحرّش. يستخدم المتطوعون المعلومات التي تُجمع على خريطة التحرّش لتبديد الخرافات وكسر الصور النمطية حول التحرّش الجنسي، ليبينوا أن التحرّش هو مشكلة تحدث في الواقع داخل هذا الشارع نفسه، وليبدأوا مع سكان الحي بالتفكير في كيفية التدخل لمنع ذلك.

أما الناس الذين نتحدث معهم في الأحياء، فهم بشكل أساسي الأشخاص من الرجال والنساء الذين يقضون الكثير من الوقت في الشارع مثل أصحاب المتاجر وضباط الشرطة والبوابين ومالكي المطاعم والمقاهي. هؤلاء هم الأشخاص الذين لديهم في الواقع القدرة على التأثير فى “ثقافة” وجو الشارع، حيث يمكن لهم أن يقرروا تجاهل حادثة التحرّش أو حتى المشاركة فيها، أو يمكنهم أن يقرروا التدخل ووضع حد للتحرّش.

هل ترغب بالتطوع معنا في فرق التواصل المجتمعي؟ أرسل لنا على [email protected] بمحل إقامتك (المدينة/المنطقة) ورقم هاتفك.

Comments

comments